منوعات
أخر الأخبار

ايمان ارشيد تقتص من قاتلها

ايمان ارشيد، شابة اردنية قتلها المدعو (عدي خ) استغرقت قوات الشرطة الأردنية 48 ساعة لتحديد مكان قاتل إيمان إرشيد ، بعدما أطلق عليها الرصاص داخل الحرم الجامعي، وذلك بعد أن أرسل لها تهديدات بالقتل على غرار فتاة المنصورة «نيرة أشرف» بعدما رفضت الارتباط به، نفذ الأردني تهديده على امام زملاء الفتاة الأردنية داخل حرم جامعة العلوم التطبيقية شمال الأردن.

محاصرة الأمن لقاتل ايمان ارشيد

نجحت قوات الشرطة بالوصول لقاتل الفتاة الاردنية ومحاصرته، وذلك بعد تحديد مكان تواريخ في إحدى مزارع منطقة بلعما شرق الأردن، إلا أن الشاب رفض تسليم نفسه وهدد بالانتحار، وما إن مضت دقائق حتى أخرج مسدسه الذي قتل به الشابة الأردنية “ايمان ارشيد” وأطلق النار في رأسه، ليغلق بذلك قصته مع الفتاة ويلقى حتفه بنفس السلاح. 

كما علق والد الفتاة ايمان “مفيد إرشيد” والتي قتلت بنفس أحداث فتاة المنصورة «نيرة أشرف» بسبب رفضهما الارتباط، على قيام قاتل ابنته بقتل نفسه، قبل أن تصل إليه يد العدالة، قائلاً : “لسوء الحظ انتحر القاتل”. 

وكان والد الطالبة، قد صرّح لعدة مواقع أردنية، أنه لن يستقبل العزاء في وفاة نجلته «إيمان» حتى يتم القصاص لابنته متسائلاً: «بأي ذنب قتلت إيمان؟»، مؤكداً أن قاتل ابنته لم يتقدم من الأساس لخطبتها، وأنه كان يقوم بتوصيل ابنته من وإلى الجامعة بشكل يومي.

ايمان ارشيد تكلمت مع والداها قبل موتها 

قال “نور” شقيق الطالبة “ايمان ارشيد” البالغة 21 عام من العمر. وكانت تدرس التمريض في جامعة العلوم التطبيقة شمال الأردن في تصريحات سابقة، أن آخر مكالمة  تلقتها العائلة من إيمان. كانت في العاشرة من صباح يوم الحادث. تخبره بأنها انتهت من تأدية امتحانتها وأنها في انتظار شقيقها الأصغر سعد الدين. لافتاً إلى أنهم تلقوا مكالمة هاتفية بعدها بساعة تخبرهم بمقتل شقيقتهم.

يتذكر«نور» عندما توجه إلى المستشفى لرؤية شقيقته. قائلاً إنه لم يتوقع أن تلقى شقيقته نفس مصير فتاة المنصورة نيرة أشرف. مشيراً إلى أنه لم يتمكن من متابعة حادث الفتاة المصرية. وأنه لم يتوقع أن تتعرض «إيمان » لنفس الموقف. وخاصة أنه علم أن شقيقته حاولت الفرار والهرب من القاتل لمسافة اقتربت من الـ150 متراً.

وتواصلت مديرية الأمن العام الأردني. مع والد الضحية «إيمان»، لمطابقة جثمان القاتل الذي انتحر خلال قيام قوات الأمن الأردنية بمحاصرته وإلقاء القبض عليه. بصورته التي التقطتها كاميرات المراقبة داخل الحرم الجامعي، والتأكد من أنه القاتل، معلنة أن القاتل يدعى «عدي. خ»، ويبلغ من العمر 37 عامًا. 

ووجه والد الفتاة الأردنية، الشكر إلى الملك عبد الله الثاني والأجهزة الأمنية. لسرعة الوصول والقبض على القاتل الذي ظل مختبئاً في إحدى المزارع بمنطقة بلعما، بحسب بيان مديرية الأمن العام الأردني.

مصطفى توكل ضحية جديدة للعنف الاسري

غضب شعبي عارم

لاقت قصة الفتاة الأردنية «إيمان» استعطافاً وغضبا شعبيا في الوقت ذاته. مطالبين بالقصاص لمقتلها، رابطين بينها وبين قصة فتاة المنصورة «نيرة أشرف» التي قتلت وتم نحر عنقها على يد شاب رفضت الزواج منه، ولكن قام قاتل الفتاة الأردنية، بقتل نفسه وتصويب المسدس على رأسه مهدداً بالانتحار في حال القبض عليه. وبعد مفاوضات معه من قبل الأمن قام بتنفيذ تهديده وقتل نفسه برصاصة في الرأس دخل على أثرها في غيبوبة وتم نقله إلى المستشفى حتى لفظ أنفاسه الأخيرة، بجسب وسائل إعلام أردنية محلية. 

كما قامت قوات الشرطة الأردنية باستدعاء والد الطالبة الأردنية «إيمان» لمعاينة جثمان القاتل. والتأكد من قبل الوالد بأنه هو نفسه الشخص الذي ظهر في كاميرات المراقبة وهو يطارد نجلته حتى وجه إليها 5 رصاصات، استقرت 4 منهم في أماكن قاتلة في جسدها، بحسب بيان مديرية الأمن العام الأردني.

جريمة طالبة الاردن ايمان ارشيد بالفيديو

وظهر عدي خالد عبد الله حسان، البالغ 37 سنة، في مقطع فيديو وهو يهرب من حرم الجامعة بعد إطلاقه 5 رصاصات على الطالبة إيمان أرشيد، أصابت إحداها رأسها، ونقلوها على إثرها إلى مستشفى توفيت فيها بعمر 21 عاما.

وقد نعت جامعة العلوم التطبيقية الأردنية، طالبتها المرحومة إيمان إرشيد، وتقدمت من أسرة الفقيدة وأسرة الجامعة بخالص العزاء والمواساة سائلين الله تعالى أن يتغمدها بواسع رحمته.

فيديو من موقع اليوم السابع المصري

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن صورة إيمان إرشيد. مستنكرين فظاعة الجريمة، مع ربطهم الجريمة بحادثة الطالبة المصرية نيرة أشرف التي قتلت بآلة حادة. مع مطالبتهم بإنزال أقصى العقوبات على مرتكب هذه الجريمة.

mohamed mouaz

محمد معاذ من مواليد دمشق 1996، عملت كمواطن صحفي مع العديد من القنوات التلفزيونية ووكالات الأنباء لتغطية مجريات الأحداث في دمشق ما بين عامي 2013-2018، أبرز المؤسسات التي عملت معها هي أورينت نيوز. أهتم بالكتابة وتقديم المحتوى المرئي والمكتوب بمختلف المجالات، لاسيّما المجالات الساسية والتقنية (السيو وتقنية المواقع الالكترونية).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى